ولاد الشريعة تبسة

نحن ولاد الحي الجديد بالشريعة ولاية تبسة


    باقي سيرة النبي عليه افضل صلاة و ازكى تسليم

    شاطر
    avatar
    si_tayeb
    عضو كعبة وحدة
    عضو كعبة وحدة

    عدد المساهمات : 97
    نقاط : 255
    تاريخ التسجيل : 20/03/2009
    الموقع : http://img197.imageshack.us/img197/4495/75243796.jpg

    باقي سيرة النبي عليه افضل صلاة و ازكى تسليم

    مُساهمة  si_tayeb في 2009-06-06, 21:10

    سابعًا: دعوة القبائل ولقاء الأنصار

    أقام النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~بمكة يدعو القبائل إلى الله تعالى، ويعرض نفسه عليهم في مواسم الحج، وأن يؤووه حتى يبّلغ رسالة ربه ولهم الجنة ليس غير، فلم تستجب له قبيلة واحدة، فلما رأى الأنصار رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ ، وتأملوا أحواله، وقد سمعوا عنه من أهل الكتاب، قال بعضهم لبعض: "يا قوم ! تعلمون والله ! إنه للنبى الذى توعدكم به يهود فلا يسبقنكم إليه ! " [7] . وكان اليهود ينتظرون مبعثه ~ صلى الله عليه و سلم ~ ، ويحذرون قبائل يثرب من اقتراب موعد نبي ..


    ثامنًا: الهجرة إلى المدينة المنورة

    وبايع رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ وفد الأنصار، ووعدوه أن ينصروه ويمنعوه – في المدينة المنورة - حتى يبّلغ رسالة الإسلام، ومن ثم أمر رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ أصحابه بالهجرة ..

    يقول الباحث الإنكليزي جان باغوت غلوب :

    "ولم تنقض سبعة أسابيع أو ثمانية حتى كان جميع المسلمين قد هاجروا من مكة باستثناء النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ نفسه وابن عمه علي بن أبى طالب وولده بالتبني زيد بن حارثة ورفيقه الأمين أبو بكر الصديق ... وجدير بنا أن نعترف هنا بأن محمداً ~ صلى الله عليه و سلم ~ أبدى جرأة منقطعة النظير ببقائه في مكة حيث لم يعد يحظى بحماية عمه أبو طالب كبير بني هاشم .وأدركت قريش خطورة ما وقع من تطور وهالهم أن المسلمين أخذوا يقيمون الآن في يثرب مجتمعاً متلاحم الوشائج خارجاً على نفوذهم وبعيداً عن متناول أيديهم، وأنهم شرعوا يكسبون أنصاراً إلى جانبهم من أبناء القبائل الأخرى الذين قد يتحولون إلى معاداة قريش . واجتمع كبار القوم في دار الندوة يتشاورون في أمر محمد ~ صلى الله عليه و سلم ~ ورأى بعضهم أن محمداً ~ صلى الله عليه و سلم ~ هو سبب كل ما يواجهونه من متاعب، وأن من الخير لهم لو تخلصوا منه في أسرع وقت ممكن قبل أن يتمكن من اللحاق بأصحابه في يثرب[المدينة المنورة] " [8] .

    وبالفعل حاول صناديد قريش – كما يقول رالف لنتون " ممن كانوا يكرهون عائلة محمد ~ صلى الله عليه و سلم ~ ، ورأوا في تعاليمه ما يهدد مصالحهم، حاولت أن تغتاله؛ ولكنها لم تنجح في محاولتها. وهاجر محمد ~ صلى الله عليه و سلم ~ والجماعة المخلصة القليلة من أتباعه إلى المدينة يوم 16 يوليه 622م وهو تاريخ هام يجب أن لا ننساه لأنه عام الهجرة الذي يؤرخ به جميع المسلمين حتى الآن" [9] ..

    وهناك في المدينة المنورة جمع الله علي محمد~ صلى الله عليه و سلم ~أهل يثرب من قبيلتي الأوس والخزرج أخوةً متحابين بعد قتال مرير وعداوة وقعت بينهم بسبب قتيل، فلبثت بينهم الحروب والصراعات مائة وعشرين سنة إلى أن أطفأها الله بمحمد ~ صلى الله عليه و سلم ~ ، وألف بينهم؛ حتى صاروا أمة واحدة، ودولة واحدة، ولكن المشركين ازداد حنقهم على الإسلام وأهله، لاسيما بعد هذا التقدم الهائل لدعوة الإسلام، وقيام دولة للمسلمين، فشن المشركون المكيون على رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ سلسلة من الحروب المتتابعة، ومن ثم أذن الله للمسلمين بالقتال للدفاع عن دينهم وأنفسهم ودولتهم الناشئة.. التي يحاول الوثنيون القضاء عليها في مهدها. فشنوا على المسلمين حروباً، كمعركة بدر (17 رمضان 2هـ/13مارس624م)، ومعركة أُحد ( شوال 3هـ/إبريل624 م)، ومعركة الأحزاب ( شوال 5 هـ\ مارس627م) ..

    ولقد بلغ عدد الغزوات التي قادها النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ 28 غزوة، منها 9 غزوات دار فيها القتال بين الطرفين، والباقي لم يحدث فيها قتال، واستمرت هذه الغزوات من العام الثاني للهجرة حيث غزوة ودَّان ( الأبواء ) ( صفر 2هـ - أغسطس 623 م).وحتى العام التاسع حيث غزوة تبوك (رجب 9 هـ / أكتوبر630م) .

    يقول المؤرخ لويس سيديو [10] - معلقًا على هذه المعارك - :

    " فدفع الله شرهم ، وهو أولى أن يحفظ نبيه ~ صلى الله عليه و سلم ~ القائم بالدعوة له ، وأحق أن يجعل كيدهم في نحورهم وما زال آخذاً بيمينه، حتى غنى له الزمن ، وصفق له الدهر" [11] .

    وعقب هجرة النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ أسلم عدد من خيار علماء اليهود في المدينة، صدَّقوا بمحمدٍ ~ صلى الله عليه و سلم ~ واتبعوه بعد أن عرفوه بنعته الوارد في كتبهم، منهم الحبر اليهودي العلامة: عبد الله بن سلام – رضوان الله تعالى عليه - .

    تاسعًا: الفتح وانتشار الدعوة

    واستطاع النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ بعد حوالي 19 سنة – كلها معاناة وإيذاء من المشركين - أن ينتزع من قريش صلحاً سمِّي صلح الحديبية في شهر ذي القعدة سنة ست من الهجرة (في مارس628 م) ، ليتفرغ للدعوة ونشر الرسالة، فبعث رسلاً سفراء من أصحابه، وكتب معهم كتباً إلى الزعماء والملوك، يدعوهم فيها إلى الإسلام، في رسائل وخطابات رفيعة المستوى، سامقة الذوق ..

    ونجح النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ في دعوته على نطاق واسع ، وانتشر الإسلام في الجزيرة العربية كالنار في الهشيم، وزالت الجاهلية بتقاليدها المتخلفة، وعقائدها الفاسدة ..

    وفتح رسول الله خيبر معقل الدس والمؤمرات في المحرم سنة 7 هـ ( مايو 628).

    ثم فتح مكة في رمضان 8هـ( يناير 630 م) اثر نقض قريش للعهد، وأصدر عفواً عاماً عنهم .. وأعلن الرسول ~ صلى الله عليه و سلم ~ الأمان العام لكل الناس، فلا طوارىء ولا تعسف ، فقال ~ صلى الله عليه و سلم ~ : "من دخل دار أبى سفيان فهو آمن ! ومن أغلق بابه عليه فهو آمن! ومن دخل المسجد فهو آمن !" [12] . وعهد إلى أمرائه من المسلمين حين أمرهم بدخول مكة أن لا يقاتلوا إلا من قاتلهم [13] ..

    " فما إن أُقر السلام؛ حتى انتشر الإسلام في كل ناحية، بخطى واسعة، لا..! لقد بدا وكأن قوة غير منظورة كانت تعمل على إدخال الناس في دين الله أفواجاً بعد أفواج" [14] ..

    وحُطمت الأصنام، وسقطت رموز الوثنية، وتوحدت الشعوب والقبائل المتناحرة، وخرج العربي من عبادة العباد إلى عبادة الخالق رب العباد، وألغيت الطبقيات والعصبيات والنعرات الجاهلية ، وانتشر العدل والسلم والأمن ...‏

    وأصبحت دولة الإسلام مهيبة قوية أمام قوى الفرس والرومان ..

    ولما اعتدى عامل الرومان شرحبيل بن عمرو الغساني وقَتل سفير النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ الصحابي السفير/ الحارث بن عمير الأزدي، عندما أرسله النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ برسالة دعوية إلى عظيم بصرى في الشام، إذا بالنبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ يعلن التعبئة العامة، ويغزو حدود الرومان الجنوبية، في سرية مؤتة( جمادى الأولى 8هـ/ سبتمبر 629 م )، وغزوة تبوك (رجب 9 هـ / أكتوبر630) التي ملئت قلب النظام الروماني بالفزع والهلع، من هذا القطب الدولي الثالث الناشىء المتمثل في دولة الإسلام..


    عاشرًا: حجة الوداع، ووفاة النبي

    بعد أن نجح النبي ~ صلى الله عليه و سلم ~ في دعوته، وقويت دولة الإسلام، واستتب الأمن في الجزيرة العربية، ودخل الناس في الإسلام أفواجاً، وشاء اللّه أن يري رسوله ~ صلى الله عليه و سلم ~ ثمار دعوته، التي عانى في سبيلها ثلاثة وعشرين عاماً، حافلة بالجهد والعمل والبلاء ، وأحس رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ بدنو أجله، ولذلك قصد نبي الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ الحج، ليجتمع بالأمة ، فيأخذوا منه أصول الإسلام وكلياته، ويأخذ منهم الشهادة على أنه أدى الأمانة، وبلغ الرسالة .

    وعاد رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ إلى المدينة، وسرعان ما أحس بالمرض ودنو الأجل.

    وتُوفي رسول الله ~ صلى الله عليه و سلم ~ يوم الإثنين الثاني عشر من شهر ربيع الأول عام 11هـ(6يونيو632)وخلفه في حكم الدولة وزيره وصديقه الجليل أبو بكر الصديق، ثم عمر بن الخطاب ثم عثمان بن عفان ثم علي بن أبي طالب – رضي الله عنهم جميعاً –.


    لا تنسوا الردود


    _________________



    الله اكبر ولا إله إلا الله والحمد لله على كل شئ.

      الوقت/التاريخ الآن هو 2017-12-17, 09:24